مدرسه المنشاه الكبرى الاعداديه الجديده

القاهرة الآن

القرآن الكريم



المواضيع الأخيرة
» الفصل الاول من القصه (دعاء)
الجمعة 14 سبتمبر 2012, 19:05 من طرف mohamed salam

» من دروس الحياة
الجمعة 14 سبتمبر 2012, 17:55 من طرف mohamed salam

» محمد على واليا على مصر
الخميس 13 سبتمبر 2012, 14:39 من طرف أشرف طارق صبري خاطر

» آيات العلم ( للهراوى )
الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:13 من طرف Ibrahim Mohammed

» عباد الرحمن (حفظ)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:04 من طرف Ibrahim Mohammed

» تعريف (محمد الهراوي)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:59 من طرف Ibrahim Mohammed

» ايليا ابو ماضي (كن جميلا) مفصلا تفصيل كامل
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:55 من طرف Ibrahim Mohammed

» ايليا ابو ماضي (تعريف)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:48 من طرف Ibrahim Mohammed

» المبادئ الأساسية (الهندسة التحليلية)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:40 من طرف Ibrahim Mohammed

» إحداثيا نقطة المنتصف للقطعة المستقيمة
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:12 من طرف Ibrahim Mohammed

» ملحمة الحمير
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 23:25 من طرف Ibrahim Mohammed

» Jules Verne
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 23:13 من طرف Ibrahim Mohammed

» التاريخ5
الأربعاء 27 يونيو 2012, 03:30 من طرف ابراهيم محمد ابراهيم

» نتيجة الشهاده الاعداديه بالاسم لطلاب مدرسه المنشاة الكبرى الاعداديه الجديده
الجمعة 10 يونيو 2011, 15:26 من طرف Mr.Faris

» الدرس الثانى (غذاء و دواء)
الخميس 05 مايو 2011, 16:30 من طرف مصطفى جمال

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جوده محمد - 285
 
مصطفى جمال - 281
 
أحمدعمار - 242
 
مصطفى فايز - 223
 
احمد بيومى - 131
 
خليل محمد كريم - 112
 
محمد عمرو - 74
 
sunman - 58
 
sindbad - 53
 
Mr.Faris - 53
 


آيات العلم ( للهراوى )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آيات العلم ( للهراوى )

مُساهمة  Ibrahim Mohammed في الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:13

** الهراوى : شاعر مصري معاصر ، ولد بالزقازيق، عمل فى نظارة المعارف، ودار الكتب المصرية، وعرف بشاعر الأطفال ،
عاصر الشاعرين الكبيرين : أحمد شوقي وحافظ إبراهيم ، وتوفى سنة 1939 م .
القصيدة
ربوا بنـــــيكم ، علمـــــوهم ، هـــــــــذبوا ..
.. فتيانكم، فالعــــــلم خــــــير قــــــــوام
والعلم مــــــــــــال المعـــدمين إذا همُ..
.. خرجـــــــــــوا إلى الدنيا بغير حطام
أخو الجهالة فى الحيـــــــــاة كــــــــأنه ..
.. ساع إلى الحــــرب بغــــــير حسام
والجهل يخــــفض أمــــــــــة ويــــذ لها ..
.. والعلم يرفعــــــــــــــها أجل مــــــــقام
أنظر إلى ا لأقــــــــــــوام كيف سمت بهم ..
.. تلك العلوم إلى المـــحل الســــــــــامى
من راكب مــــــتن الريـــــــــــــاح كأنه ..
.. مــــلك يصرف أمرهــــــــــــــــا بزمام
أو محدث بالـــكهرباء عجــــــــــــــــائبا ..
.. و غائص بالفــــــــــلك أو عـــــــــــوّام
أو مبدع قطر البخــــــــــــــار ومنشىء ..
.. ســــــفن ا لبحار تلوح كالأعــــــــــــلام
أو مرسل وحـــــى الهواء ومــــــــنـــــطق ..
.. صُم الجــــــماد بأحرف وكــــــــــــــــلام






1– دعوة إلى العلم :

1 - ربوا بنيكم ، علموهم هـذبــوا فتياتـكم ، فالعلم خيــر قوام
2 - والعلم مال المعدمين إذا هـــم خرجوا إلى الدنيا بغير حطام

بنيكم : أولادكم (م) ابن فتياتكم : بناتكم (م)فتاة
قوام :عماد ونظام والمراد أنه خير وسيلة لتعديل السلوك
المعدمين : الفقراء (م) معدم والمضاد فقير حطام : متاع الدنيا
جمع خير : أخيار وخيار

الشرح

يدعو الشاعر الآباء والأمهات إلى تربية الأولاد ، وتهذيب خلق الفتيات بوسيلة واحدة ألاوهي العلم ، فهوالسبل إلى
تربية الأبناء وليس العنف أو ما شابه ذلك ، فالعلم هو زاد الفقراء المعدمين الذين لايجدون رفاهية العيش فيغنيهم
علمهم عن السؤال، مما يؤكد فضل العلم .

مواطن الجمال

ربوا بنيكم ، هذبوا فتياتكم : أسلوب أمر غرضه الحث والنصح والارشاد

العلم خير قوام : تعبير جميل يصور العلم شيئا ماديا يقوم سلوك الأبناء

العلم مال المعدمين : تعبير جميل يصور العلم بالمال الذي يغنى الفقراء

بنيكم ، فتياتكم : بين الكلمتين تضاد يفيد عموم وشمول الأبناء

2-مساوئ الجهل على الفرد والأمة :

3- وأخو الجهالة في الحياة كأنه ساع إلى حرب بغير حسـام
4- والجهل يخفض أمة ويذلهـــا والعلم يرفعها أجل مقــــــام

أخو الجهالة : الملازم للجهل ساع : متوجها عن قصد
حسام : السيف القاطع والمراد عتاد المعركة يخفض : يحط قدر والمضاد يعلى ويرفع
أجل : أعظم والمضاد أدنى و أحط مقام : منزلة ومكانة
مضاد (يذلها ) : يعزها ويسمو بها، مضاد ( الجهالة ) : العلم ، المعرفة

يوضح لنا الشاعر مدى بشاعة الجهل على صاحبه حيث أن العلم بمثابة السلاح الذي يعين الإنسان في الحياة
والتي تشبه ساحة الحرب فالجاهل مثله مثل الجندي في الحرب بغير سلاحه فلا محالة لاق مصرعه وهلاكه ،
هذا على الفرد أما على الجماعة فالجهل يحط من شأن الأمم التي لا تعتبر بالعلم بل ويحقر من شأنها لما تنعم به من
الجهل في حين أن العلم على النقيض تماما يعلى منازل الأمم وترتقي بفضل علمائها فالشاعر في البيت الثالث يبين
حال الجاهل كفرد وفى البيت الرابع يبين حال الأمة الجاهلة

أخو الجهالة : التعبير يصور علاقة الملازمة بين الجاهل وجهله بالأخوة
التعبير يوحى بملازمة الجاهل لما يعتقده من الجهالة
البيت الثالث : تعبير جميل يصور الجاهل في الحياة بالجندي في الحرب دون سلاح
والتعبير ينفر من الجهل ويوحى بضعف الجاهل
ساع : توحي بالاستمرار وجاءت نكرة لتوحي بسوء التفكير
حرب: نكرة تفيد العموم والشمول
حسام: جاءت نكرة لتفيد التقليل
يخفض ، يرفع: تضاد يوضح المعنى ويؤكده
التعبير بالأفعال المضارعة يدل على التجدد والاستمرار واستحضار الصورة في الخيال
البيت الرابع: بين الشطرين مقابلة توضح الأثر الهدام للجهل والأثر البناء للعلم
3- أثر العلم في حياة الشعوب:

5- انظر إلى الأقوام كيف سمت بهم تلك العلوم إلى المحل السامي
6- من راكب متن الريـــــاح كـأنـــه ملك يصـــرف أمرها بزمــــام
7- أو محدثـــــــــ بالكهرباء عجائبا أو غائص بالفــلك أو عـــــوام
8- أو مرســل وحى الهواء ومنطق صم الجماد بأحـــــــرف وكلام
9- هذا هو العلم الحديــثـــــ فأقبلوا زمرا عليه يا بنى الأهــــــرام

الأقوام : الجماعات (م) قوم سمت :علت وارتفعت والمضاد حطت
المحل : المنزلة والمكانة (ج) محال السامي: الرفيع العالي والمضاد الوضيع، الحقير
المتن : ظهر وسطح (ج)متون يصرف أمرها : يدير شؤونها والمراد يوجهها
زمام :مثل اللجام الذي يشد على البعير (ج ) أزمة وحى : الهام (ج) وُحِي
غائص : يغوص بالغواصة الفلك : السفينة وهى مفرد وجمع ومذكر ومؤنث
عجائبا : أمور مدهشة وحى الهواء : المراد إرسال البرق والهاتف
صم الجماد : المراد الهاتف أقبلوا : اطلبوه
زمرا :جماعات وأفواج (م) زمرة انظر : تأمل وفكر

و يعدد الشاعر صور التغير ، التي أحدثها العلم في حياة الشعوب ، ودوره في اختراع العديد من الآلات
التي أراحت البشرية وطوت المسافات .مثل اختراع الطائرات والصواريخ التي تطير في الجو ويتحكم فيها
كأنها تماما تسير على متن الأرض، ومثل التحدث بالهواتف على اختلاف أنواعها وأشكالها مع أشخاص في
بقاع شتى من الأرض ، ومثل الغواصات التي ينزل بها في أعماق البحار والمحيطات وكذلك السفن ، والكثير
غير ذلك من منجزات العلم التي خدمت البشرية ، ويدعو الشاعر المصريين فخورا بهم إلى تلقى العلم من أوسع
أبوابه لما له من عظيم الفضل على أصحابه


انظر إلى الأقوام : أسلوب أمر غرضه النصح والإرشاد يدعو إلى التأمل في فضل العلم على الشعوب
الأقوام : جاءت جمعا لتفيد الكثرة
كيف سمت بهم تلك العلوم :أسلوب استفهام يثير الذهن
العلوم : جاءت جمعا لتفيد الكثرة
تلك : اسم إشارة للبعيد يوحى بالتعظيم ( تعظيم مكانة العلوم وعلو فضلها )
راكب متن الريح : تعبير جميل يصور الريح بدابة يركبها الإنسان ويتحكم في سيرها بزمام
صم - منطق : تضاد يظهر المعنى ويوضحه
هذا هو العلم : استخدام اسم الإشارة للقريب ليدل استحضار الصورة .
فأقبلوا : أسلوب أمر غرضه الحث والنصح والإرشاد
زمرا : تدل على تأثره بالقرآن الكريم واستخدامها يفيد عموم خطابه لكل أبناء مصر
يا بنى الأهرام : أسلوب نداء غرضه التعظيم
avatar
Ibrahim Mohammed



ذكر
نقاط : 29
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 12/09/2012
العمر : 19
الموقع : http://www.facebook.com/?ref=logo#!/profile.php?id=100003943155302

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/?ref=logo#!/profile.php?id=1000039431553

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى