مدرسه المنشاه الكبرى الاعداديه الجديده

القاهرة الآن

القرآن الكريم



المواضيع الأخيرة
» الفصل الاول من القصه (دعاء)
الجمعة 14 سبتمبر 2012, 19:05 من طرف mohamed salam

» من دروس الحياة
الجمعة 14 سبتمبر 2012, 17:55 من طرف mohamed salam

» محمد على واليا على مصر
الخميس 13 سبتمبر 2012, 14:39 من طرف أشرف طارق صبري خاطر

» آيات العلم ( للهراوى )
الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:13 من طرف Ibrahim Mohammed

» عباد الرحمن (حفظ)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:04 من طرف Ibrahim Mohammed

» تعريف (محمد الهراوي)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:59 من طرف Ibrahim Mohammed

» ايليا ابو ماضي (كن جميلا) مفصلا تفصيل كامل
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:55 من طرف Ibrahim Mohammed

» ايليا ابو ماضي (تعريف)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:48 من طرف Ibrahim Mohammed

» المبادئ الأساسية (الهندسة التحليلية)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:40 من طرف Ibrahim Mohammed

» إحداثيا نقطة المنتصف للقطعة المستقيمة
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:12 من طرف Ibrahim Mohammed

» ملحمة الحمير
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 23:25 من طرف Ibrahim Mohammed

» Jules Verne
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 23:13 من طرف Ibrahim Mohammed

» التاريخ5
الأربعاء 27 يونيو 2012, 03:30 من طرف ابراهيم محمد ابراهيم

» نتيجة الشهاده الاعداديه بالاسم لطلاب مدرسه المنشاة الكبرى الاعداديه الجديده
الجمعة 10 يونيو 2011, 15:26 من طرف Mr.Faris

» الدرس الثانى (غذاء و دواء)
الخميس 05 مايو 2011, 16:30 من طرف مصطفى جمال

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جوده محمد - 285
 
مصطفى جمال - 281
 
أحمدعمار - 242
 
مصطفى فايز - 223
 
احمد بيومى - 131
 
خليل محمد كريم - 112
 
محمد عمرو - 74
 
sunman - 58
 
sindbad - 53
 
Mr.Faris - 53
 


عباد الرحمن (حفظ)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عباد الرحمن (حفظ)

مُساهمة  Ibrahim Mohammed في الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:04

من سورة الفرقان{ 63-70 }
* القرآن هو ذلك الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، وهو:
"كلام الله المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم للتعبد بتلاوته"… فمعانيه وصياغته من عند الله…
وللقرآن أسماء متعددة منها: الكتاب، والفرقان، والذكر…
1- صفات المؤمنين
قال تعالى " وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)
وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)64( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا )65)إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا(66)

المفــردات
الكلمة معناها الكلمة معناها
عباد جمع عبد سَاءَتْ بئست وقبحت ضد x حسنت

هوناً السكينة والوقار وإعرابها
نائب عن المفعول المطلق خاطبهم حدثهم
سلاماً سَدَادا من القول وحلماً.
أي قولاً يسلمون فيه من الأثم يبيتون يقضون الليل في الصلاة

الجاهلون الجهل ضد العلم والمقصود بها الجاهلون بالله سجداً َسجَدَ خضع ومنه سُجُودُ الصلاة وهو وضع الجبهة على الأرض أي على وجوههم
قياما يعبدون اللَّه ويصلّون له أي على أقدامهم والمفرد قائم غراما أي كان ملازمًا
اصرف ادفعه عنا مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا أسوأ مكانٍ يقيم فيه الإنسان يستقر به هو أن يكون من أهل النار أي: موضعُ استقرار وإقامة

مناقشــــة
س / ما أثر هذه الصفات في شخصية المؤمن؟
ج/يصبح إيجابياً في معاملاته، حتى أنه لا يخاطب الجاهل إلا بالحلم .

س/ ماذا يريد الجاهل من المؤمنين ( عباد الرحمن) ؟وكيف يواجهونه ؟
ج/الجاهل يريد أن يغير من حركة الإنسان المستقيمة، ولكن عباد الرحمن عندهم موازين معتدلة يمشون عليها، فيواجهونه بالسلام
و بالحلم الكثير ومقابلة المسيء بالإحسان والعفو عن الجاهل ورزانة العقل الذي أوصلهم إلى هذه الحال. للاستفسار اتصل بي على البريد الالكتروني

س/ما الفرق بين الجاهل والأمي؟
ج/الأمي هو الجاهل بالقراءة والكتابة, وهذا من السهل إقناعه بالصواب أما الجاهل فعنده معلومة مخالفة للواقع لذلك يأخذ منك مجهوداً
في إقناعه لأنه يحتاج أولاً لأن تخرج من ذهنه الخطأ , ثم تدخل في قلبه الصواب.

س/ما المراد بـ {قالوا سلاماً} ؟
ج/المراد هنا أجابوهم بالمعروف من القول .

س/ كيف يستعد عباد الرحمن للموت ؟
ج/ يستعد "عباد الرحمن " لـه بالعمل الصالح والأخلاق الحسنة والمبادرة إلى ذلك سراعاً قبل انقضاء العمر ويكثرون من صلاة الليل
مخلصين فيها لربهم متذللين له كما قال تعالى:

س/ بم يدعو عباد الرحمن ربهم ؟
ج/حقاً إن جهنم أخطر عاقبة، لذا يجدر بالمؤمن أن يدعو الله تعالى أن يعتق رقبته من عذاب النار

س/ كيف يكون عذاب جهنم ؟ ج/يكون ملازما لأهلها بمنزلة ملازمة الغريم لغريمه.

س/ ما صفات عباد الرحمن في الآيات ؟ج/
1- يمشون هوناً أي بالطاعة والمعروف والتواضع والسكينة والوقار
2- أنهم يتحملون ما يرد عليهم من أذى أهل الجهلاء والسفهاء
3- يعبدون اللَّه ويصلّون له ويكثرون من صلاة الليل مخلصين فيها لربهم متذللين .

مواطن الجمال*******
1) عباد الرحمن:إضافة عباد إلى الرحمن فيها تكريم لهم وحتى لا نظن أن العبودية لله ذلة فهذه النسبة تشريفٌ للإنسان فينبغي أن يرتقى إلى مستواها.

2) هوناً : تعبير يدل على السكينة والوقار دون افتعال للعظمة والكبر أي يمشي مشية من يرى أن الله يراقبه .
3) غراما : تعبير يدل على الملازمة .
4) أفعال المضارعة تفيد التجدد والاستمرار(يَمْشُونَ- يَبِيتُونَ –يَقُولُون )

* ربنا - أسلوب نداء فيه إظهار لحبهم لربهم . اصرف :أسلوب أمر غرضه الدعاء والرجاء.

* سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا : تعبير يدل على سوء العاقبة والتنفير من جهنم.

*سجدا : على وجوههم ، وقياما :على أقدامهم بينهما تضاد والعطف للتنوع.

**علاقة الَّذِينَ يَمْشُونَ بما قبلها تفصيل بعد إجمال . إنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا : أسلوب مؤكد بإن .
2- "سلوك الإنسان نتاج تربيته الصالحة"
وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67)وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ
الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69)
إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)

المفــردات

الكلمة معناها الكلمة معناها
{إذاأنفقوا} أي بذلوا الأموال على أبنائهم لم يسرفوا لم يبذروا
ولم يقتروا لم يبخلوا لم يُسرفوا ولم يَقتُروا أي: يُضيِّقوا
وكان المقصود "إنفاقُهم" بين ذلك الإسراف والتقتير
{قَواما} وَسَطاً آثاما أي: عقوبة × عفواً
مهانا ذليلاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ أي في الآخرة
غفور كثير المغفرة رحيم كثير الرحمة
مناقشــــــــــــــة
س/ كيف يكون الإنفاق فيه إسراف أو تقتير ؟
ج/ من أنفق في غير طاعة الله درهماً واحداً فهو إسراف ، ومن أمسك درهمه عن طاعة الله فهو تقتير.

س/ما هي النفقة المعتدلة ؟
ج/ ألا يبخل على من لهم عليه حق بالطعام أو الكسوة ، في غير إسراف.

س/ما العوامل الخاصة التي تتحكم في مقدار الإسراف والتقتير ؟
ج/ 1- الدخل ، الدخل له علاقةٌ بالإسراف وبالتقتير.
2- طبيعة أولاده ، وطبيعة مجتمعه .

س/ ما المقصود بـ"قواماً" ؟
ج/ القوام هو العَدْلُ وأن تبلغ بالنفقة الهدف أي الإنفاق الذي يحقق الغرض .

س/ما المقصود بقوله" يقتلون النفس ؟
ج/ 1- قتل النفس بالانتحار 2- قتل الغير بالعدوان .

س/ ما المقصود بـ (آثاما) ؟وكيف يعاقب الإنسان في الآخرة ؟
ج/﴿ أَثَامًا ﴾ هنا العقاب ، أي يلقى عقاباً في الدنيا ، وأما في الآخرة :"﴿ يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69)
" أي يضاعف الله له العذاب ويخلد فيه ذليلاً .

س/ما الجمال في من يفعل ذلك ؟
ج/أسلوب شرط غرضه التهديد لمن يعصى الله ووعيد له بعذاب النار.

س/ ما لوازم التوبة ؟
ج/ الإقلاع عن المعصية و الندم على الذنب و الإيمان والعمل الصالح .

س/ كيف تكون التوبة مقبولة ؟
ج/ لن تكون توبتك صحيحةً ولا مقبولةً إلا إذا تبدَّل عملك من عملٍ سيِّئ إلى عملٍ صالح.

الجماليات

1) "يُسْرِفُوا- يَقْتُرُوا" : بينهما تضاد يوضح المعنى ويبرزه .

2)"وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا" : تعبير يدل على الاعتدال والوسطية .

3)" من يفعل ذلك يلق آثاما" :أسلوب شرط غرضه التهديد والوعيد لمن يعصي الله .

4)لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ : تعبير يدل على وحدانية الله .

5)مُهَانًا :نكرة للتنفير والتهويل

6) بين "سَيِّئَاتِهِمْ" و" حَسَنَاتٍ" تضاد يوضح المعنى ويبرزه .

7)وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا : ختام مناسب يدل على كمال القدرة على وجه الاستمرار والدوام،كثير الرحمة كثير المغفرة .

Coolغَفُورًا رَحِيمًا : نكرتان للتعظيم وصيغتان للمبالغة توحيان بكثرة المغفرة وكثرة الرحمة .
avatar
Ibrahim Mohammed



ذكر
نقاط : 29
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 12/09/2012
العمر : 20
الموقع : http://www.facebook.com/?ref=logo#!/profile.php?id=100003943155302

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/?ref=logo#!/profile.php?id=1000039431553

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى