مدرسه المنشاه الكبرى الاعداديه الجديده

القاهرة الآن

القرآن الكريم



المواضيع الأخيرة
» الفصل الاول من القصه (دعاء)
الجمعة 14 سبتمبر 2012, 19:05 من طرف mohamed salam

» من دروس الحياة
الجمعة 14 سبتمبر 2012, 17:55 من طرف mohamed salam

» محمد على واليا على مصر
الخميس 13 سبتمبر 2012, 14:39 من طرف أشرف طارق صبري خاطر

» آيات العلم ( للهراوى )
الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:13 من طرف Ibrahim Mohammed

» عباد الرحمن (حفظ)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 09:04 من طرف Ibrahim Mohammed

» تعريف (محمد الهراوي)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:59 من طرف Ibrahim Mohammed

» ايليا ابو ماضي (كن جميلا) مفصلا تفصيل كامل
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:55 من طرف Ibrahim Mohammed

» ايليا ابو ماضي (تعريف)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:48 من طرف Ibrahim Mohammed

» المبادئ الأساسية (الهندسة التحليلية)
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:40 من طرف Ibrahim Mohammed

» إحداثيا نقطة المنتصف للقطعة المستقيمة
الخميس 13 سبتمبر 2012, 08:12 من طرف Ibrahim Mohammed

» ملحمة الحمير
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 23:25 من طرف Ibrahim Mohammed

» Jules Verne
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 23:13 من طرف Ibrahim Mohammed

» التاريخ5
الأربعاء 27 يونيو 2012, 03:30 من طرف ابراهيم محمد ابراهيم

» نتيجة الشهاده الاعداديه بالاسم لطلاب مدرسه المنشاة الكبرى الاعداديه الجديده
الجمعة 10 يونيو 2011, 15:26 من طرف Mr.Faris

» الدرس الثانى (غذاء و دواء)
الخميس 05 مايو 2011, 16:30 من طرف مصطفى جمال

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جوده محمد - 285
 
مصطفى جمال - 281
 
أحمدعمار - 242
 
مصطفى فايز - 223
 
احمد بيومى - 131
 
خليل محمد كريم - 112
 
محمد عمرو - 74
 
sunman - 58
 
sindbad - 53
 
Mr.Faris - 53
 


محمد على واليا على مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محمد على واليا على مصر

مُساهمة  Ibrahim Mohammed في الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 22:46

( محمد على واليا على مصر )

تمهيد:

* تدهورت أحوال مصر الاقتصادية بعد جلاء الحملة الفرنسية عن مصر عام 1801م وذلك بسبب الصراع على السلطة بين المماليك والعثمانيين.
* ظهرت في ذلك الوقت قوة جديدة في الشعب المصري وزعمائه تلك القوة التي أصبحت أشد حرصا على حقوقها وأكثر استعدادا لمقاومة ظلم المماليك والولاة العثمانيين وقد فرضت إرادتها واختارت محمد على ليكون حاكما لها على البلاد.



النقاط التاريخية في هذا الدرس:



* تولية محمد علي حكم مصر
* تدعيم محمد علي لسلطته في الحكم
* الحملة الإنجليزية(حملة فريزر) على مصر 1807 م
* انفراد محمد علي بالحكم


تولية محمد علي حكم مصر (مايو 1805 م):

نشأة محمد على



* ولد محمد على في بلدة قوله إحدى الولايات العثمانية في إقليم مقدونيا بشمال اليونان.
* كان محمد على ضابطا ألبانيا جاء مع الحملة العثمانية لطرد الفرنسيين من مصر ثم أصبح قائدا للفرقة الألبانية وظل في مصر بعد رحيل الحملة الفرنسية عام 1801م.
* أتسم محمد على بالذكاء وسعه الحيلة وأدرك مدى كراهية الشعب المصري للعثمانيين والمماليك فوقف مع الشعب.



نضال الشعب لاختيار الحاكم:



* ثار الشعب المصري ضد البرديسي أحد زعماء المماليك حينما زاد نهب المماليك للأموال وبالغوا في جمع الضرائب.
* قام الشعب بثورة ضد خورشيد باشا الوالي العثماني عام 1804 م حينما فرض ضرائب جديدة على أصحاب الحرف والصناعات.
* انحاز محمد علي إلى صفوف الشعب ضد البرديسي وأمر جنده بعدم المشاركة في أعمال السلب والنهب التي قامت بها القوة التركية التي طلب خورشيد باشا من الحكومة التركية إمداده بها لتدعيم حكمه عام 1804م.
* طالب زعماء الشعب خورشيد باشا بعدم فرض ضرائب جديدة إلا بموافقتهم ووضع حد لفظائع الفرقة التركية وإجلائها عن القاهرة.
* رفض خورشيد باشا الاستجابة لمطالب الشعب.
* اجتمع الشعب في بيت القاضي وقرروا عزل خورشيد باشا وتوليه محمد على.
* توجه السيد عمر مكرم والشيخ عبد الله الشرقاوي لدار محمد على بالأزبكية في 13 مايو 1805 لإبلاغه بهذا الاختيار.
* لقد اخترناك بدلاً منه بشرط أن تسير في الحكم بالعدل، وألا تبرم أمراً إلا بمشورتنا، وإذا خالفت هذا الشرط عزلناك.
* قبل محمد على الولاية بعد أن أبدى بعض التمنع ومن ثم تولى حكم البلاد بإرادة الشعب.
* ذهب بعد ذلك وفد من الزعماء لإبلاغ خورشيد باشا بقرارهم فأجابهم بأنه معين من قبل السلطان ولا يعزل بأمر الفلاحين.
* اضطر الشعب وزعمائه لمحاصرة خورشيد باشا بالقلعة حتى جاء فرمان من السلطان في 9 يوليو 1805 بعزل خورشيد باشا و تثبيت محمد على واليا على مصر ليصبح أول وال يصدر فرمان توليته بناء على إرادة الشعب.
* نال محمد علي رضا العلماء والرعية.



سؤال:

ما رأيك في موقف محمد علي الذي اتخذه ضد أعمال البرديسي وموقفه من أعمال السلب والنهب التي قامت بها القوة التركية التي ساندت خورشيد باشا؟


تدعيم محمد علي لسلطته في الحكم:
واجه محمد على في بداية ولايته على مصر عدة مشاكل استطاع بذكائه وبمعونة زعماء الشعب التخلص منها.
هذه المشاكل هي:


1. كان محمد على في حاجة كبيرة للمال وذلك لدفع رواتب الجند وإرضاء الباب العالي بالهدايا والأموال واستطاع بمعونة الشعب جمع المال اللازم لذلك.
2. بعد مرور عام على صدور فرمان الموافقة على توليه محمد على حكم مصر أصدرت تركيا فرمان بنقل محمد على لولاية عثمانية أخرى وذلك بضغوط من إنجلترا، إلا أن الفرمان لم ينفذ وذلك بسبب تمسك الشعب بمحمد على وتم تثبيته وبذلك حقق الشعب المصري انتصارا آخر لإرادته.


الحملة الإنجليزية(حملة فريزر) على مصر 1807 م:



* كانت فرنسا هي أول من لفتت أنظار إنجلترا لأهمية موقع مصر.
* شاركت القوات الإنجليزية في إخراج الفرنسيين عن مصر عام 1801م ولكنها ظلت بمصر حتى عام 1803م وخرجت بعد ضغط من فرنسا وتركيا.
* وطدت إنجلترا قبل خروجها من مصر علاقاتها مع أحد زعماء المماليك محمد بك الألفي واتفقت معه على أن تساعده في عودة المماليك إلى الحكم في مقابل منح انجلترا امتياز عسكري في مصر.
* سعت انجلترا وضغطت على السلطان العثماني لعزل محمد على من ولاية مصر وتعيين والى آخر ولكن فشلت المحاولة بسبب تمسك الشعب وزعمائه بمحمد على.
* انتهزت إنجلترا فرصة تحالف بين تركيا وفرنسا وقررت إرسال حملة بقيادة فريزر للشواطئ المصرية بهدف:




1. مساعدة أنصارها المماليك للتخلص من محمد على ولكن محمد الألفي مات قبل وصول الحملة.
2. تحقيق أطماعها في مصر.


أحداث الحملة والمقاومة الشعبية:



* نزلت الحملة الانجليزية في الإسكندرية واحتلتها في 21 مارس 1807م بقيادة فريزر دون مقاومة من حاكمها التركي أمين أغا الذي سلم المدينة للإنجليز.



سؤال:

(قارن بين موقف أمين أغا هنا وموقف محمد كريم مع الفرنسيين)



* بعد ذلك أرسل فريزر قوة إنجليزية إلى رشيد فدخلت المدينة بسهولة إلا أن أهل المدينة وجنودها هاجموا الإنجليز بإطلاق الرصاص عليهم من كل مكان فقتلوا وأسروا الكثير منهم والباقون فروا إلى الإسكندرية.
* عاد فريزر وأرسل قوة أخرى اتخذت موقعها عند الحماد ولكن أبطال رشيد وأهالي البحيرة والمتطوعون من القاهرة استطاعوا هزيمة الإنجليز عند الحماد وانسحبت القوات الإنجليزية إلى الإسكندرية.




* أدرك فريزر صعوبة حملته وخاصة بعد أن فقد الأمل في أي مساعدة من المماليك الذين عقدوا صلحا مع محمد على الذي كان يحاربهم في الصعيد على أساس عدم الانحياز إلى الإنجليز في مقابل منحهم حكم الوجه القبلي بعد دفع ضريبة الخراج.
* أرسل فريزر لمحمد على يطلب الصلح، فذهب إليه محمد على من القاهرة إلى الإسكندرية وعقد معاهدة مع الإنجليز في سبتمبر 1807م ونصت على جلاء الإنجليز من مصر مقابل استرجاعهم الأسرى والجرحى.
* تخلت إنجلترا عن مطامعها مؤقتا أمام بسالة الشعب المصري للدفاع عن وطنه وجنى محمد على ثمار نصر لم يصنعه بل صنعه الشعب المصرى

انفراد محمد علي بالحكم:
عمل محمد على بعد توليه السلطة وتغلبه على المشكلات التي واجهته على أحكام قبضته على البلاد والإنفراد بالحكم ولتحقيق ذلك قرر:
1- التخلص من الزعامة الشعبية:

* بدأ محمد على يضيق لتدخل زعماء الشعب في شئون الحكم حيث اضطروه إلى العدول عن الكثير من الضرائب فقرر التخلص منهم.
* استخدم أسلوب التهديد والترغيب مستغلا الخلاف بين زعماء الشعب فأخذ يقرب إليه الكثير منهم بالمناصب والأموال في حين عارضه السيد عمر مكرم فنفاه إلى دمياط عام 1809م.


2- التخلص من الجنود الألبانيين:

* تمرد الجنود الألبانيين ضد محمد على لأنهم كانوا ينظرون إليه كواحد منهم لا يختلف عنهم إلا برتبته العسكرية وحاولوا قتله عام 1815م.
* حاول محمد علي استرضائهم بالمال.
* عمل على إخراجهم من العاصمة وتوزيعهم على موانئ البحر المتوسط وأقام منهم حاميات في بلاد العرب والسودان وأرسل الكثير منهم في حروبه مع الوهابيين وبذلك استطاع تشتيتهم والتخلص من خطرهم.



3- التخلص من المماليك:


* كان المماليك يعتبرون أنفسهم أصحاب البلاد وأن محمد على أغتصب السلطة منهم ولذلك شكلوا خطرا كبيرا عليه.
* حاول محمد علي القضاء عليهم عن طريق القتال إلا أنه فشل في ذلك لبراعتهم في أساليب الكر والفر.
* لجأ إلى الأسلوب السلمي معهم ولكنه فشل أيضا بسبب عدم ثقتهم في وعوده.
* أضطر إلى استخدام أساليب الخديعة والمكر ونجح في الاتفاق مع عدد كبير منهم على الإقامة في القاهرة تحت حمايته ولم يتبق منهم إلا أقليه في أنحاء الصعيد وحين جاءت فرصة خروج الجيش المصري للقضاء على الحركة الوهابية تلبية لأوامر السلطان العثماني فكر محمد على في مكيدة للتخلص منهم.
* أقام حفلا كبيرا في القلعة في أول مارس 1811م بمناسبة خروج الجيش ودعا إليه المماليك وأتباعهم وبدأ موكب الاحتفال وأخذ المماليك أماكنهم وطبقا لخطة مرسومة انهال عليهم جنود محمد علي بالرصاص من كل ناحية في مذبحة دموية عرفت باسم مذبحة القلعة .
* انتشرت بعد ذلك جنود محمد على في أنحاء المدينة والأقاليم يقتلون كل من يجدوه من المماليك ولم يبق منهم إلا من تمكن من الهرب إلى بلاد النوبة وبلاد الشام.


سؤال:

ماذا تعرف عن الحركة الوهابية؟
الحركة الوهابية تنسب إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتدعو إلى العودة للتمسك بمبادئ الدين الإسلامي.
avatar
Ibrahim Mohammed



ذكر
نقاط : 29
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 12/09/2012
العمر : 20
الموقع : http://www.facebook.com/?ref=logo#!/profile.php?id=100003943155302

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/?ref=logo#!/profile.php?id=1000039431553

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

محمد علي واليا علي مصر

مُساهمة  أشرف طارق صبري خاطر في الخميس 13 سبتمبر 2012, 14:39


محمد علي واليا علي مصر
تمهيد:
* تدهورت أحوال مصر الاقتصادية بعد جلاء الحملة الفرنسية عن مصر عام 1801م وذلك بسبب الصراع على السلطة بين المماليك والعثمانيين.
* ظهرت في ذلك الوقت قوة جديدة في الشعب المصري وزعمائه تلك القوة التي أصبحت أشد حرصا على حقوقها وأكثر استعدادا لمقاومة ظلم المماليك والولاة العثمانيين وقد فرضت إرادتها واختارت محمد على ليكون حاكما لها على البلاد.



النقاط التاريخية في هذا الدرس:



* تولية محمد علي حكم مصر
* تدعيم محمد علي لسلطته في الحكم
* الحملة الإنجليزية(حملة فريزر) على مصر 1807 م
* انفراد محمد علي بالحكم


تولية محمد علي حكم مصر (مايو 1805 م):

نشأة محمد على



* ولد محمد على في بلدة قوله إحدى الولايات العثمانية في إقليم مقدونيا بشمال اليونان.
* كان محمد على ضابطا ألبانيا جاء مع الحملة العثمانية لطرد الفرنسيين من مصر ثم أصبح قائدا للفرقة الألبانية وظل في مصر بعد رحيل الحملة الفرنسية عام 1801م.
* أتسم محمد على بالذكاء وسعه الحيلة وأدرك مدى كراهية الشعب المصري للعثمانيين والمماليك فوقف مع الشعب.



نضال الشعب لاختيار الحاكم:



* ثار الشعب المصري ضد البرديسي أحد زعماء المماليك حينما زاد نهب المماليك للأموال وبالغوا في جمع الضرائب.
* قام الشعب بثورة ضد خورشيد باشا الوالي العثماني عام 1804 م حينما فرض ضرائب جديدة على أصحاب الحرف والصناعات.
* انحاز محمد علي إلى صفوف الشعب ضد البرديسي وأمر جنده بعدم المشاركة في أعمال السلب والنهب التي قامت بها القوة التركية التي طلب خورشيد باشا من الحكومة التركية إمداده بها لتدعيم حكمه عام 1804م.
* طالب زعماء الشعب خورشيد باشا بعدم فرض ضرائب جديدة إلا بموافقتهم ووضع حد لفظائع الفرقة التركية وإجلائها عن القاهرة.
* رفض خورشيد باشا الاستجابة لمطالب الشعب.
* اجتمع الشعب في بيت القاضي وقرروا عزل خورشيد باشا وتوليه محمد على.
* توجه السيد عمر مكرم والشيخ عبد الله الشرقاوي لدار محمد على بالأزبكية في 13 مايو 1805 لإبلاغه بهذا الاختيار.
* لقد اخترناك بدلاً منه بشرط أن تسير في الحكم بالعدل، وألا تبرم أمراً إلا بمشورتنا، وإذا خالفت هذا الشرط عزلناك.
* قبل محمد على الولاية بعد أن أبدى بعض التمنع ومن ثم تولى حكم البلاد بإرادة الشعب.
* ذهب بعد ذلك وفد من الزعماء لإبلاغ خورشيد باشا بقرارهم فأجابهم بأنه معين من قبل السلطان ولا يعزل بأمر الفلاحين.
* اضطر الشعب وزعمائه لمحاصرة خورشيد باشا بالقلعة حتى جاء فرمان من السلطان في 9 يوليو 1805 بعزل خورشيد باشا و تثبيت محمد على واليا على مصر ليصبح أول وال يصدر فرمان توليته بناء على إرادة الشعب.
* نال محمد علي رضا العلماء والرعية.



سؤال:

ما رأيك في موقف محمد علي الذي اتخذه ضد أعمال البرديسي وموقفه من أعمال السلب والنهب التي قامت بها القوة التركية التي ساندت خورشيد باشا؟


تدعيم محمد علي لسلطته في الحكم:
واجه محمد على في بداية ولايته على مصر عدة مشاكل استطاع بذكائه وبمعونة زعماء الشعب التخلص منها.
هذه المشاكل هي:


1. كان محمد على في حاجة كبيرة للمال وذلك لدفع رواتب الجند وإرضاء الباب العالي بالهدايا والأموال واستطاع بمعونة الشعب جمع المال اللازم لذلك.
2. بعد مرور عام على صدور فرمان الموافقة على توليه محمد على حكم مصر أصدرت تركيا فرمان بنقل محمد على لولاية عثمانية أخرى وذلك بضغوط من إنجلترا، إلا أن الفرمان لم ينفذ وذلك بسبب تمسك الشعب بمحمد على وتم تثبيته وبذلك حقق الشعب المصري انتصارا آخر لإرادته.


الحملة الإنجليزية(حملة فريزر) على مصر 1807 م:



* كانت فرنسا هي أول من لفتت أنظار إنجلترا لأهمية موقع مصر.
* شاركت القوات الإنجليزية في إخراج الفرنسيين عن مصر عام 1801م ولكنها ظلت بمصر حتى عام 1803م وخرجت بعد ضغط من فرنسا وتركيا.
* وطدت إنجلترا قبل خروجها من مصر علاقاتها مع أحد زعماء المماليك محمد بك الألفي واتفقت معه على أن تساعده في عودة المماليك إلى الحكم في مقابل منح انجلترا امتياز عسكري في مصر.
* سعت انجلترا وضغطت على السلطان العثماني لعزل محمد على من ولاية مصر وتعيين والى آخر ولكن فشلت المحاولة بسبب تمسك الشعب وزعمائه بمحمد على.
* انتهزت إنجلترا فرصة تحالف بين تركيا وفرنسا وقررت إرسال حملة بقيادة فريزر للشواطئ المصرية بهدف:




1. مساعدة أنصارها المماليك للتخلص من محمد على ولكن محمد الألفي مات قبل وصول الحملة.
2. تحقيق أطماعها في مصر.


أحداث الحملة والمقاومة الشعبية:



* نزلت الحملة الانجليزية في الإسكندرية واحتلتها في 21 مارس 1807م بقيادة فريزر دون مقاومة من حاكمها التركي أمين أغا الذي سلم المدينة للإنجليز.



سؤال:

(قارن بين موقف أمين أغا هنا وموقف محمد كريم مع الفرنسيين)



* بعد ذلك أرسل فريزر قوة إنجليزية إلى رشيد فدخلت المدينة بسهولة إلا أن أهل المدينة وجنودها هاجموا الإنجليز بإطلاق الرصاص عليهم من كل مكان فقتلوا وأسروا الكثير منهم والباقون فروا إلى الإسكندرية.
* عاد فريزر وأرسل قوة أخرى اتخذت موقعها عند الحماد ولكن أبطال رشيد وأهالي البحيرة والمتطوعون من القاهرة استطاعوا هزيمة الإنجليز عند الحماد وانسحبت القوات الإنجليزية إلى الإسكندرية.




* أدرك فريزر صعوبة حملته وخاصة بعد أن فقد الأمل في أي مساعدة من المماليك الذين عقدوا صلحا مع محمد على الذي كان يحاربهم في الصعيد على أساس عدم الانحياز إلى الإنجليز في مقابل منحهم حكم الوجه القبلي بعد دفع ضريبة الخراج.
* أرسل فريزر لمحمد على يطلب الصلح، فذهب إليه محمد على من القاهرة إلى الإسكندرية وعقد معاهدة مع الإنجليز في سبتمبر 1807م ونصت على جلاء الإنجليز من مصر مقابل استرجاعهم الأسرى والجرحى.
* تخلت إنجلترا عن مطامعها مؤقتا أمام بسالة الشعب المصري للدفاع عن وطنه وجنى محمد على ثمار نصر لم يصنعه بل صنعه الشعب المصرى

انفراد محمد علي بالحكم:
عمل محمد على بعد توليه السلطة وتغلبه على المشكلات التي واجهته على أحكام قبضته على البلاد والإنفراد بالحكم ولتحقيق ذلك قرر:
1- التخلص من الزعامة الشعبية:

* بدأ محمد على يضيق لتدخل زعماء الشعب في شئون الحكم حيث اضطروه إلى العدول عن الكثير من الضرائب فقرر التخلص منهم.
* استخدم أسلوب التهديد والترغيب مستغلا الخلاف بين زعماء الشعب فأخذ يقرب إليه الكثير منهم بالمناصب والأموال في حين عارضه السيد عمر مكرم فنفاه إلى دمياط عام 1809م.


2- التخلص من الجنود الألبانيين:

* تمرد الجنود الألبانيين ضد محمد على لأنهم كانوا ينظرون إليه كواحد منهم لا يختلف عنهم إلا برتبته العسكرية وحاولوا قتله عام 1815م.
* حاول محمد علي استرضائهم بالمال.
* عمل على إخراجهم من العاصمة وتوزيعهم على موانئ البحر المتوسط وأقام منهم حاميات في بلاد العرب والسودان وأرسل الكثير منهم في حروبه مع الوهابيين وبذلك استطاع تشتيتهم والتخلص من خطرهم.



3- التخلص من المماليك:


* كان المماليك يعتبرون أنفسهم أصحاب البلاد وأن محمد على أغتصب السلطة منهم ولذلك شكلوا خطرا كبيرا عليه.
* حاول محمد علي القضاء عليهم عن طريق القتال إلا أنه فشل في ذلك لبراعتهم في أساليب الكر والفر.
* لجأ إلى الأسلوب السلمي معهم ولكنه فشل أيضا بسبب عدم ثقتهم في وعوده.
* أضطر إلى استخدام أساليب الخديعة والمكر ونجح في الاتفاق مع عدد كبير منهم على الإقامة في القاهرة تحت حمايته ولم يتبق منهم إلا أقليه في أنحاء الصعيد وحين جاءت فرصة خروج الجيش المصري للقضاء على الحركة الوهابية تلبية لأوامر السلطان العثماني فكر محمد على في مكيدة للتخلص منهم.
* أقام حفلا كبيرا في القلعة في أول مارس 1811م بمناسبة خروج الجيش ودعا إليه المماليك وأتباعهم وبدأ موكب الاحتفال وأخذ المماليك أماكنهم وطبقا لخطة مرسومة انهال عليهم جنود محمد علي بالرصاص من كل ناحية في مذبحة دموية عرفت باسم مذبحة القلعة .
* انتشرت بعد ذلك جنود محمد على في أنحاء المدينة والأقاليم يقتلون كل من يجدوه من المماليك ولم يبق منهم إلا من تمكن من الهرب إلى بلاد النوبة وبلاد الشام.


سؤال:

ماذا تعرف عن الحركة الوهابية؟
الحركة الوهابية تنسب إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتدعو إلى العودة للتمسك بمبادئ الدين الإسلامي. [/quote]

أشرف طارق صبري خاطر



ذكر
نقاط : 3
عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 13/09/2012
العمر : 20

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى